قدرت مصالح إمتياز التوزيع (مؤسسة الكهرباء والغاز) بالجلفة ديونها العالقة والخاصة بمستحقات الفواتير لدى زبائنها بما يفوق عن 2.5 مليار دينار (2 مليار و590  مليون دينار).

وتتوزع ديون الفواتير وفقا للمكلفة بالإعلام لدى المؤسسة، راضية بن شريف، مناصفة بين المشتركين والزبائن العاديين للمؤسسة وكذا مختلف الإدارات العمومية مضيفة أنه وبهدف استرجاع المستحقات عمدت المؤسسة مؤخرا وضمن عملية عادية وإجراء روتيني منتظم الشروع في حملات لتحصيل الديون العالقة، وتستمر هذه الحملات إلى غاية بلوغ السقف العادي المتعلق بآجال التسديد المحددة بــ 15 يوما.

وحرصا من مؤسسة إمتياز التوزيع بالجلفة على التقرب أكثر من الزبائن والاستجابة لتطلعاتهم وشكاويهم عمدت المؤسسة ووكالاتها التجارية العشر المنتشرة عبر أنحاء الولاية على فتح أبوابها طيلة أيام الأسبوع عدا يوم الجمعة لتتاح للزبائن وبكل أريحية تسديد فاتورة الكهرباء والغاز والاستفادة من مختلف الخدمات المقدمة.

كما وضعت المؤسسة أيضا طرق أخرى لتسديد الفاتورة لتسهيل المهمة على الزبون دون تكليفه مهمة التنقل والانتظار في الطوابير لمدة طويلة وهي التسديد عن طريق مكاتب البريد أو عن طريق البطاقة الإلكترونية عبر الأنترنيت، كما يتمكن الزبون الإطلاع على فاتورته عن طريق الموقع الإلكتروني والاستفادة من خدمة (sms) أعلمني عبر الهاتف النقال.

وإلى جانب ذلك تؤكد المكلفة بالإعلام لدى ذات المؤسسة على مواصلة العمل التحسيسي والتوعوي عبر أمواج الإذاعة المحلية لوقف مشكلة التسديد غير المنتظم للفواتير وكذا استرجاع هذه المستحقات التي تمكن المؤسسة لا محالة من توظيفها في مشاريع استثمارية جديدة من شأنها تحسين الخدمة العمومية للزبائن.

كما تسعى امتياز التوزيع بالجلفة على الحرص على ديمومة وجودة الخدمة في مصالحها وهذا بتسهيل المهمة على المؤسسات العمومية لتمكينهم من تسديد فواتيرهم من دون أن ينعكس ذلك سلبا على يوميات الزبون الذي يشكل أولوية لدى المؤسسة وفقا لذات المسؤولة.