تحسبا لدورة فيفري 2019

خصصت مديرية التكوين المهني لولاية الجزائر أزيد من 17.500 مقعد بيداغوجي جديد تحسبا لدورة فيفري 2019 وذلك على مستوى مؤسسات ومعاهد التكوين المهني بالجزائر العاصمة، حسبما أكده أول أمس المدير الولائي للقطاع أحمد زقنون.

م. م

وأوضح أحمد زقنون للصحافة أن عدد المقاعد التي تم فتحها أمام الراغبين في الالتحاق بقطاع التكوين المهني برسم الدورة الثانية (دورة فبراير 2019) بلغ اكثر من 17500 مقعد في شتى التخصصات ضمنها حوالي 3500 في التكوين الإقامي و اكثر من 8500 في التكوين عن طريق التمهين وهو ما يمثل 65 بالمائة من العروض و565 مقعدا للدروس مسائية مقابل 1070 عن طريق المعابر إضافة إلى 2160 منصبا لفائدة  المرأة الماكثة في البيت.

وأشار الى ان المديرية تعمل على استقطاب الشباب الذين لم ينجحوا في دراستهم حيث تم تخصيص خلال هذه الدورة ما يناهز 2600 مقعد في عدة تخصصات للشباب دون مستوى 4 متوسط منها أزيد من 2100 مقعد في نمط التمهين و460 مقعدا في نمط الحضوري .

وابرز ان العمل التحسيسي عبر الفضاءات العمومية بالعاصمة متواصل لاستقطاب الشباب لتمكينهم من الاستفادة من برنامج التأهيل المهني في إطار تنويع العروض الخاصة بالتكوين بغية إدماجهم في عالم الشغل.

ومن جهة أخرى ذكر نفس المسؤول أنه تم تخصيص كذلك أزيد من 300 منصب لتكوين نزلاء مؤسسة إعادة التربية بالحراش وذلك تجسيدا للاتفاقية المبرمة بين القطاعين، وسيستفيد هؤلاء من التكوين التأهيلي داخل الوسط المغلق الذي يتيح لهم فرصة الحصول على شهادات ومن ثمة الاستفادة من مختلف آليات التشغيل والقرض بهدف “تقويمهم وإعادة إدماجهم في المجتمع وفي عالم الشغل.

وبالمناسبة، ذكر أنه تم إدراج تخصصات جديدة من ضمن المدونة الوطنية للتكوين المهني خلال الدورة الحالية على غرار تخصص تهيئة المساحات الخضراء ومرشد سياحي محلي . وستلقى هؤلاء المتربصين تكوينا لمدة 30 شهرا لنيل شهادة تقني سامي إلى جانب تخصص تقني سامي في تهيئة وترميم البنايات القيمة وفي مجال البيئة والمياه وتسيير النفايات لتلبية احتياجات مختلف المشاريع التي تعرفها ولاية الجزائر سيما في مجال الفنادق والسياحة وتهيئة وترميم المباني القديمة .

وأبرز المصدر أن هذه التخصصات التقنية والحرفية المستحدثة تساعد أيضا هؤلاء الشباب على فتح مؤسسات صغيرة ومتوسطة في إطار برامج دعم المشاريع الشبانية وتكييف التكوين المهني ليكون مواكبا لاحتياجات سوق العمل والخصوصيات المحلية خاصة مع ارتفاع المشاريع والاستثمارات المسجلة ضمنها قطاع الأشغال العمومية والفندقة والسياحة والبناء والري.

وفي هذا الصدد، أبرز أنه تم ابرام اتفاقيات مع أزيد من 500 مؤسسة صناعية وخدماتية التي يجري على مستواها الطلبة تربصات تطبيقية بهدف حصول المتربصين على مناصب شغل دائمة بمجرد تخرجهم من معاهد و مراكز التكوين المهني خاصة .

مع العلم ان الدولة قدمت تحفيزات لهذه المؤسسات التي تنشط في جميع القطاعات الاقتصادية والصناعية وغيرها في مجال تشغيل الشباب.

وأفاد المصدر أن التسجيلات الخاصة بالدورة الثانية (فيفري 2019 ) انطلقت يوم 06 جانفي وتستمر إلى غاية 16 فيفري الجاري فيما تمتد فترة الإنتقاء و التوجيه من 17 – 19 فبراير الجاري لتتوج بالإعلان عن النتائج يوم 21 فبراير . وسيكون  الدخول الرسمي يوم 24 فبراير الحالي مع إمكانية تمديد الدخول أيام أخرى كفرصة لالتحاق الشباب .

 وللإشارة تضم هياكل قطاع التكوين المهني والتمهين بولاية الجزائر 47 مركزا للتكوين مهني وكذا 11 معهدا متخصصا للتكوين و9 ملاحق وتشرف على تكوين أزيد من 50.000 متربص في شتى التخصصات والمستويات .