المواطنون يتنقلون إلى بلديات وولايات مجاورة للتزود بهاتين المادتين الحيويتين

يعاني ويشتكي هذه الأيام، سكان المقاطعة الإدارية برج باجي مختار، بأدرار من ندرة حادة في توفير قارورات غاز البوتان والوقود بمحطات التوزيع، رغم حرص السلطات على تنظيم قوافل لتزويد الساكنة، بقارورات غاز البوتان، والمؤسسات وأصحاب المركبات والموالين بالوقود.

وأمام هذه الوضعية، يضطر أصحاب المركبات، على الوقوف في طوابير طويلة، مما أجبر العائلات على العودة لاستعمال الحطب في الطهي، في مشهد أعاد للأذهان معاناة الساكنة على مدى عقود.

وقد حمل السكان، السلطات المحلية، مسؤولية تكرار الأزمة، مع مناشدة والي ولاية أدرار والمدير العام لنفطال، التدخل العاجل لحل الأزمة، متسائلين عن مصير شحنات القوافل التي ترسل من مدينة أدرار إلى المنطقة، ودور محطات التزود بالوقود فيها.

وأشار بعض ممن تحدثنا إليهم، إلى أن الحصص الفردية غير كافية، وأن الرعاة والموالين والبدو الرحل في مقدمة المتضررين، آملين أن تجد مشكلتهم حلا في أقرب الآجال.

 كما يطالب أغلبية السكان، بضرورة ربط منطقتهم بغاز المدينة انطلاقا من رقان، بغية تطليق هذه الإشكالية نهائيا، مع التقليل من تكاليف نقل غاز البوتان، كل 15 يوما انطلاقا من أدرار، ناهيك عن معاناة أصحاب المركبات، في إيصالها جراء وضعية الطريق الصعبة على مسافة 800 كلم

بوشريفي بلقاسم