المستوردون والموزعون متهمون بإحتكار المفقودة منها لابتزاز الصيادلة

130 دواء منعدم في السوق و130 نوعا آخر غير متوفر بطريقة منتظمة

تعرف الأوساط الصحية عبر الوطن ندرة شبه حادة في الأدوية الموجهة للأطفال وتلك الخاصة بمرضى السرطان، على خلفية احتكار السلع من طرف المستوردين والموزعين.

أوضح مرغمي كريم، نائب رئيس الجمعية الوطنية للصيادلة الخواص، وعضو في لجنة اليقظة بوزارة الصحة والسكان وإصلاح المستشفيات، أن قائمة الأدوية المفقودة بالصيدليات ارتفعت في الأونة الأخيرة، لا سيما الأدوية الموجه للأطفال كـ “بانجيزون”،”داكتا راجالبيتال”، والمضادات الحيوية، فضلا عن مضادات الالتهاب على شكل حقن، وكذلك بعض الأدوية الخاصة بالأمراض النفسية والعصبية مثل “اللوزينو”، كما مست الندرة أيضا الأدوية الموجهة لمرضى السرطان.

أرجع المسؤول ذاته، في تصريحات صحفية أدلى به أمس، أسباب هذه الندرة، إلى ما وصفه بـ “الممارسات غير الأخلاقية” و”غير القانونية” لبعض المستوردين والموزعين الذين قاموا باحتكار الكميات المستوردة وعدم طرحها في السوق، فيما قال إنه “ابتزاز للصيادلة”، مستدلا في ذلك بتصريحات بعض الصيادلة عبر العديد من ولايات الوطن، أكدوا تعرضهم لضغوطات وممارسات أثقلت كاهلهم على غرار فرض أدوية أخرى بكميات كبيرة وغير مطلوبة وبرقم أعمال كبير مقابل الحصول على كميات قليلة من بعض الأدوية المفقودة، وعليه دعا المتحدث، وزارة الصحة والسكان وإصلاح المستشفيات إلى إيجاد حلول لهذه الوضعية، واقترح في هذا الصدد التعامل مباشرة مع “صيدال” دون وسطاء أو متدخلين في العملية.

في السياق ذاته، أكد نائب رئيس الجمعية الوطنية للصيادلة الخواص، أن وزارة الصحة والسكان وإصلاح المستشفيات، أعدت استراتيجية جديدة للقضاء على مشكل ندرة الأدوية ، بالتنسيق مع المتعاملين في القطاع،  مشيرا إلى أن نقابة الصيادلة الخواص باشرت حلولا استعجالية ومنها السماح للصيدليات بالتزود مباشرة من المنتجين .

هذا وأحصت لجنة التنسيق بين النقابة الجزائرية للصيادلة الخواص، وإتحاد المنتجين، جمعية الموزعين، ومجلس أخلاقيات المهنة، بالإضافة إلى مديرية الصيدلة كممثلة لوزارة الصحة والسكان وإصلاح المستشفيات، مؤخرا 130 دواء مفقودا تماما في السوق الوطنية، و130 دواء آخر غير متوفر بطريقة منتظمة ولا بالكميات المطلوبة، واقع حال بات يلوح في حال إستمراره ببوادر أزمة دواء قد تغرق فيها بلادنا قريبا.

جدير بالذكر، أن لطفي بن باحمد، رئيس مجلس أخلاقيات المهنة للصيادلة  الجزائريين، أكد في وقت سابق قرب خروج الجزائر من أزمة ندرة الأدوية، بفضل ورقة طريق أنجزها الفاعلون في إنتاج وتوزيع الأدوية في البلاد، قال أن وزارة الصحة والسكان وإصلاح المستشفيات شرعت في تبنيها في الأشهر الأخيرة الماضية.

جواد.هـ