قياديون ومناضلون يحتجون ويطالبون برحيل علي العسكري

نظّم عشرات القياديين والمناضلين في جبهة القوى الإشتراكية، أمس وقفة إحتجاجية أمام مقر الحزب، وطالبوا برحيل علي العسكري، منسق الهيئة الرئاسية، التي شددوا على ضرورة إعادة تنظيم وتوحيد صفوفها وتصحيح مسارها.

في إستمرار لمسلسل الأزمات والتصدعات داخل “الأفافاس”، إنتفض أمس قياديون ومناضلون في الحزب بوقفة احتجاجية في وجه علي العسكري، وطالبوه بالتنحي من الهيئة الرئاسية للحزب، وشددوا على ضرورة إعادة تنظيم قيادة أقدم حزب معارض في البلاد وتصحيح مسارها ليكون في صف الحراك الشعبي المطالب برحيل النظام.

وعلى ضوء ما سبق ذكره، يتجلى حجم الأزمة التنظيمية والسياسية التي يعيشها “الأفافاس” بقيادة علي العسكري، المتهم بالتعدي على لوائح الحزب وخاصة التنظيمية منها، على غرار القانونين الأساسي والداخلي، فضلا عن هذا يتحدث قياديون في الحزب، في الفترة الأخيرة، عن الطريقة “غير الشرعية” التي تمت بها تزكية الأمين الوطني السابق، حاج جيلاني، من قبل علي العسكري، خلال إجتماع المجلس الوطني يوم 25 جانفي المنصرم.

قمر الدين.ح