قاطنوها يطالبون بنصيبهم من المشاريع التنموية

أحصى سكان أرياف بلدية بئر عابد شرقي المدية العديد من النقائص والمشاكل التي يتخبطون فيها والتي قالوا أنها لا تعد، متهمين المجالس البلدية المنتخبة بتهميش مطالبهم وعدم الوفاء بالوعود التي أطلقوها خلال حملاتهم الانتخابية، مما جعل جل الأرياف تعيش في عزلة فضلا عن إقصائها من مختلف البرامج التنموية وهم يطالبون والي الولاية بالتدخل والنظر في مطالبهم.

نادية. ب

“نحن خارج خارطة بلدية بئر عابد”، هي الجملة التي رددها سكان العديد من أرياف البلدية والذين قالوا في حديث جمع بعضهم بـ”السلام اليوم”، أن الأرياف تتخبط في العديد من المشاكل التي لم تجد طريقها للحل، رغم المراسلات والاحتجاجات التي قام بها السكان في عدة مناسبات السنة الفارطة، وأبرز محدثونا أن أهم المشاكل التي تتخبط فيها الأرياف الغياب التام للتهيئة الحضرية، والمرافق الضرورية فضلا عن العزلة التي يعانون منها بسبب نقص وسائل النقل وغيرها من النقائص الأخرى التي جعلت القاطنين بها يشعرون وكأنهم يعيشون حياة بدائية.

**سلطات تتذكرهم في المواعيد الانتخابية

قال سكان العديد من أرياف بلدية بئر بن عابد أنه خلال الحملة الانتخابية الخاصة بتشريعيات الرابع ماي وانتخابات الأميار يتردد عدد من المترشحين على المنطقة التي وعدوا قاطنيها ببرنامج مكثف يحمل لهم العديد من المشاريع التي لها علاقة مباشرة بحياتهم اليومية كالربط بشبكة الغاز والماء الشروب وتهيئة الطرقات وغيرها، فيما غابت تلك الوجوه بعد ذلك، وهو ما زاد من سخط قاطني الأرياف الذين أشاروا أن هذه المناطق تتحول إلى مزار لمختلف الشخصيات خلال الحملات الانتخابية سواء الخاصة بالتشريعيات أو البلديات، ليتم نسيانهم لسنوات، وهو ما جعلهم حسب أحد الشباب لا يثقون في وعود المنتخبين والمترشحين.

**الغاز الحلم المنتظر تحقيقه

تحول غاز المدينة بالنسبة لسكان أرياف بئر بن عابد في المدية إلى حلم طال انتظاره، إذ رغم الكثافة السكانية المتزايدة بها إلا أنهم لم يستفدوا من هذا المرفق الذي ينهي معاناة العائلات مع غاز البوتان الذي أفرغ جيوبهم، وأثقل كاهلهم خاصة في الأيام الباردة، حيث يصبح الحصول على قارورة غاز البوتان أمرا صعبا، ويضطر المواطنين – على حد قولهم – البحث عنه من محل لآخر ومن بلدية لأخرى من أجل الظفر على الأقل بواحدة، معبّرين عن استيائهم الشديد من عدم تسجيل مشروع الغاز بالمنطقة التي تتميز بالبرودة الشديدة كونها ذات طابع فلاحي جبلي.

وقال السكان أن غلاء أسعار غاز البوتان دفع بالعائلات المحدودة الدخل إلى الاستغناء عن التدفئة في فصل الشتاء تجنبا للمصاريف الإضافية وندرة غاز البوتان في بعض الأحيان، مشيرين إلى أن الربط بغاز المدينة سينهي متاعبهم مع غاز البوتان وأسعاره المرتفعة، وفي هذا الخصوص أكد لنا أحد المواطنين أن فاتورة اقتناء غاز البوتان في شهر واحد تساوي ثلاثة أضعاف فاتورة استهلاك غاز المدينة في ثلاثة أشهر فضلا عن المتاعب التي يواجهونها في جلبها.

**التهيئة منعدمة بالأرياف

 كما أوضح السكان أن التهيئة غائبة بأريافهم، إذ يعانون من تدهور حالة الطرقات المؤدية إليهم والتي تتحول إلى مستنقعات للمياه التي تتجمع لأسابيع في موسم الأمطار ما ينتج عنه عرقلة في حركة السير، وأشار محدثونا أن السلطات المحلية لبلدية بئر بن عابد تتجاهل تهيئة المنطقة بحجة ضعف الميزانية، ما دفع بالسكان إلى القيام ببعض الأشغال الترقيعية لتفادي تعقد حركة السير بالمسالك المؤدية إلى سكناتهم.

كما تحدث أحد السكان عن رفض بعض أصحاب سيارات الأجرة دخول سيارتهم إلى مناطقهم بسبب تدهور وضعية المسالك.

** انقطاع متكرر للمياه الصالحة للشرب

هذا واشتكى سكان الأرياف من الانقطاع المتكرر للمياه الصالحة للشرب، حيث في بعض الأيام يدوم الانقطاع أكثر من شهر، والوضعية تتعقد أكثر في فصل الصيف، إذ يدوم طيلة الموسم، ما يجبر المواطنين على اقتناء الصهاريج بأثمان مرتفعة أرهقتهم كثيرا.

السكان اشتكوا أيضا من عدة نقائص حولت حياتهم إلى جحيم، منها غياب المرافق الرياضية والترفيهية التي من شأنها ملء فراغ الشباب الذين يقضون معظم أوقاتهم خارج الحي أو على حواف الطرقات، إلى جانب الغياب الشبه التام للمرافق الخدماتية وسوق جواري يلبي احتياجاتهم، حيث يتنقل السكان إلى مقر البلدية من أجل اقتناء كل مستلزماتهم.