لفائدة مرضى القصور الكلوي

تدعمت خدمات الهياكل الصحية بولاية ورقلة بأربعة أجهزة جديدة لتصفية الدم لفائدة مرضى القصور الكلوي، حسبما علم من المجلس الشعبي الولائي.

وتتوزع تلك المعدات الطبية الجديدة التي دخلت حيز الإستغلال شهر يناير المنصرم على جهازين لكل مصلحة لفائدة كل من المؤسسة الإستشفائية العمومية “محمد بوضياف” بورقلة و”سليمان عميرات” بتقرت ( 160 كلم شمال الولاية)، كما صرح رئيس لجنة الصحة و النظافة وحماية البيئة، بوبكر أحمد.

ويرتقب اقتناء 10أجهزة جديدة لتصفية الكلى لفائدة مراكز تصفية الدم التي تعاني من الضغط وتزايد في عدد المرضى وتسجل نقصا في المعدات على غرار مستشفي حاسي مسعود، بالإضافة إلى اقتناء جهاز للأشعة السينية لفائدة المؤسسة الجوارية بدائرة البرمة الحدودية (420 كلم جنوب شرق الولاية)، مثلما تمت الإشارة إليه.

ورصد غلاف مالي إجمالي بقيمة 25 مليون دج من ميزانية الولاية لإقتناء تلك الوسائل الطبية والتي تعمل بتقنيات جد متطورة، ومن شأنها ترقية الخدمات العلاجية للمرضى الذين يقومون بعملية غسيل الكلى، كما ستساعد أيضا على التقليل من ازدحام حالات الإنتظار، كما جرى توضيحه.

وفي سياق ذي صلة، باشرت مديرية الصحة والسكان وإصلاح المستشفيات أشغال إعادة تهيئة المقر القديم لمصلحة الإستعجالات الطبية بمستشفي “محمد بوضياف” بعاصمة الولاية لتحويلها إلى مركز تصفية الدم، حسبما أشير إليه.

وتحصي ولاية ورقلة نحو 280 مريض مزمن من مختلف الفئات العمرية يتم التكفل بهم على مستوى ستة مراكز تصفية الدم موزعة عبر المراكز الإستشفائية العمومية ببلديات ورقلة وحاسي مسعود وتقرت والطيبات والحجيرة، والرويسات، والتي تشتغل بـ78 جهاز تصفية الدم بإشراف طاقم طبي متخصص وأطباء عامين.

أدم.س