لجنة الصحة والنظافة وحماية البيئة بالمجلس الولائي تكشف الكارثة

كشف تقرير لجنة الصحة والنظافة وحماية البيئة، بالمجلس الشعبي الولائي بخنشلة، عن كشف أعضاء اللجنة خلال الزيارة الميدانية لمختلف العيادات وقاعات العلاج، عبر مناطق دائرة بابار الواقعة على بعد 30 كلم، جنوب عاصمة الولاية خنشلة، عن تواجد كميات معتبرة من الأدوية منتهية الصلاحية مكدسة بهذه القاعات دون اتخاذ أي إجراء من قبل المسؤولين المكلفين بتسيير قاعات العلاج ومؤسسة الصحة الجوارية بالدائرة.

الشيء الذي طرح العديد من التساؤلات، حول تأخر هؤلاء في اتخاذ إجراء إتلافها وقبل ذلك أسباب تركها دون استعمال من قبل مرضى تلك المناطق أو تحويلها إلى مؤسسات استشفائية أخرى لاستغلالها.

ليبقى التساؤل المطروح للإجابة عليه من قبل مدير الصحة بالولاية، والإجراءات المتخذة من قبل المسؤولين المعنيين.

 من جهة أخرى، تم تسجيل العديد من شكاوي المواطنين، بعدم توفر الأدوية على مستوى قاعات الاستعجال والعلاج، أين يضطرون لشرائها من العيادات الخاصة.

نوي .س