استفاد من ميثاق السلم والمصالحة وعاد إلى النشاط الإجرامي

يمثل الارهابي الخطير المدعو “ا. محمد” نهاية الشهر الجاري أمام محكمة الجنايات بمجلس قضاء الجزائر لمواجهة تهم تتعلق بجرائم القتل العمدي مع سبق الاصرار والترصّد في اطار جماعة ارهابية خطيرة كانت تنشط بالعاصمة.

واعترف الارهابي “ا.محمد” الذي سبق ان استفاد من ميثاق السلم والمصالحة، خلال سماعه من قبل مصالح الامن المختصة في مكافحة الارهاب، أنه تنقل رفقة المدعو “ب .مصطفى” على متن سيارة من أجل تنفيذ اعتداء ارهابي ببلدية الكاليتوس، غير أن العملية باءت بالفشل وانتهت بقتل احد اعوان الحرس البلدي وإصابة آخر بجروح.

كما جاء في محاضر سماع المتهم امام قاضي التحقيق، أنه تعمد الالتحاق بمعاقل الإرهاب بدافع الانتقام من مصالح الأمن، إلا انه انكر الاعتداء على عوني الحرس البلدي.

هذا وسبق لوكيل الجمهورية لدى محكمة الحراش أن طلب فتح تحقيق ضد مجهول في القضية، إلا أن مصالح الأمن وبعد سنوات تمكنت من تحديد هوية المتهم ويتعلق الامر بالإرهابي “ا. محمد”، الاخير يعد أحد العناصر الإرهابية النشطة على محور العاصمة والكاليتوس خلال العشرية السوداء  حيث كان وراء عدد من المجازر بالعاصمة قبل أن يستفيد من ميثاق السلم والمصالحة، إلا أنه عاود العمل المسلح قبل أن يتم توقيفه إثر اشتباك مع مصالح الأمن.

ص.ب