قاطنوها يطالبون بالتهيئة والمرافق الضرورية

تناشد الجمعيات المحلية بولاية بجاية والتابعة للعديد من الأحياء منها عين السخون، إغيل أوعزوق، تقليعت، احدادن أوفلة السلطات المحلية التدخل والتكفل بانشغالات سكان هذه الأحياء الذين يعانون من عدة مشاكل التي ما تزال تفرض نفسها وتعكر صفو حياتهم، والمتعلقة بصورة مباشرة بالوضعية التي تلازم أحيائهم وتتمثل في عديد النقائص.

كريم . ت

وحسب السكان فإن أهم المشاكل التي طرحتها الجمعيات المحلية غياب التهيئة الحضرية، نقص في المؤسسات التربوية لا سيما الطور الابتدائي والتحضيري، غياب الانارة العمومية مما يصعب تنقل المواطنين ليلا والكلاب المتشردة المنتشرة هنا وهناك، إضافة إلى وضعية الطرقات التي خيم عليها الاهتراء جراء إنتشار الحفر والتي تتحول إلى مستنقعات مائية أو برك مائية بمجرد سقوط أولى قطرات المطر.

غياب الأرصفة في العديد من الطرقات هو مشكل آخر طرحه السكان مما يصعب السير للراجلين، كما اشتكى المواطنون بالأحياء المذكورة من تدفق مياه الصرف الصحي بالطرقات بسبب قدم القنوات وتارة أخرى تشّكل سيول مائية التي تنحدر لوجود نقص في المصارف المائية أو البالوعات.

وأكد ممثلو سكان الأحياء السابق ذكرها أن التهيئة الحضرية غائبة والأسباب متعددة منها ما يتعلق بطبيعة هذه المناطق، مما يصعب الأمر على المصالح التقنية للبلدية معالجتها بصورة نهائية، وللاشارة فإن ذات المصالح وعلى رأسها المسؤول الأول على الجهاز التنفيذي لبلدية عاصمة الولاية بجاية يحاول منذ توليه ذات المنصب على معالجة كافة المشاكل المطروحة وأكد في العديد من المرات أن القضية لا تعدو أن تكون مسألة وقت وأن الأمور ستعود إلى نصابها وسيتم التكفل بصورة تدريجية بهذه المشاكل والنقائص حسب الأولويات والإمكانيات المتوفرة، إلا أن ممثلي الجمعيات يستعجلون مصالح البلدية للإسراع في المعالجة خاصة ما يتعلق بالمشاكل التي قد تسببها مياه الأمطار من سيول وفيضانات وغيرها، وهم يأملون من السلطات المحلية أن تسعى لتحسين إطارهم المعيشي من خلال تجسيد المشاريع التنموية ذات المنفعة العامة.