حجز كميات ضخمة من المواد الغذائية الفاسدة موجهة للتوزيع بطرق غير شرعية

أصدرت أمس محكمة سدراتة بسوق أهراس، أحكاما بالحبس تتراوح بين 4 أشهر و3 سنوات، وغرامات مالية، وذلك في حق 4 تجار كانوا متابعين بالمضاربة غير المشروعة والغش في مواد غذائية.

كشف مرابط بلخير، النائب العام لدى مجلس قضاء سوق أهراس، أن القضية الأولى تتعلق بتاجر متابع بجنحة عرض ووضع للبيع مواد ومشروبات فاسدة وغير صالحة للاستهلاك ومسمومة، وذلك في ظل تفشي فيروس “كورونا” المستجد (كوفيد-19)، صدر في حقه حكم بالحبس لمدة 4 أشهر اثنان منها نافذة، وتعود تفاصيل هذه القضية إلى ضبط شاحنة محملة بعصائر ومشروبات غازية من مختلف الأحجام منتهية الصلاحية وذلك بمدينة سدراتة بتاريخ 19 مارس المنقضي، وبعد التحريات والتحقيق عثرت مصالح الأمن بأحد مستودعات هذا التاجر على كميات هامة من عصائر ومشروبات غازية ومواد غذائية من زيتون وبقول جافة وحليب منتهية الصلاحية.

أما القضية الثانية التي عالجتها ذات المحكمة، فتخص – يضيف المصدر ذاته – تاجرا استغل فرصة الطلب المتزايد على مادة السميد ببلدية بئر بوحوشن للرفع في سعرها والمضاربة فيها، حيث عثرت مصالح الأمن على مستوى 5 مخازن على كميات كبيرة من المواد الغذائية من سميد وفرينة وزيت المائدة وبقوليات جافة وعجائن وكذا ومواد تنظيف، وبناءً على ذلك حكمت ذات الجهة القضائية على المعني، بـ 18 شهرا حبسا نافذا.

هذا وتخص القضية الثالثة تاجرين متهمين بالغش في مادة السميد منتهية الصلاحية، وذلك على مستوى بلدية سدراتة، حيث أصدرت في حق أحدهما حكما بـ 3 سنوات حبسا نافذة و100 ألف د.ج غرامة مالية، وعلى الثاني 18 شهرا حبسا نافذة، و50 ألف دج غرامة مالية.

سليم.ح