ثلاثة منهم في حالة فرار

أصدرت أول أمس محكمة الجنايات الابتدائية بمقر مجلس قضاء المسيلة، أحكاما تتراوح ما بين 03 و20 سنة سجنا نافذة ضد 05 أشخاص، بينهم ثلاثة في حالة فرار بتهمة الانخراط بالخارج في تنظيم إرهابي وجناية استخدام تكنولوجيات الإعلام والاتصال بغرض نشر أفكار التنظيمات الإرهابية المسلحة ودعم أعمالها وأنشطتها وتجنيد أشخاص لصالحها والإشادة والتشجيع على ارتكاب أفعال إرهابية.

حيثيات هذه القضية التي تعود إلى تاريخ الـ30 نوفمبر 2019، تتلخص وقائعها في معلومات وردت إلى المصلحة الجهوية للتحقيق القضائي لأمن ولاية البليدة، مفادها سعي التنظيمات الإرهابية وخاصة منها تنظيم ما يعرف بالدولة الإسلامية لمنطقة الصحراء الكبرى النشط بمنطقة الساحل إلى تدعيم صفوفه عن طريق تجنيد الشباب الجزائري المنخرطين في الزوايا القرآنية المنتشرة عبر ربوع الوطن باستخدام عناصر دعمها للتأثير عليهم وزرع الفكر الجهادي الضال لإقناعهم مستغلين في ذلك الظرف الراهن الذي تمر به البلاد.

هذا وأسفرت التحريات عن توقيف عدد من العناصر من مختلف ولايات الوطن والتي كانت بصدد الالتحاق بالتنظيم الإرهابي أو تربطها علاقات بعناصره وذلك بعد التحصل على بعض الأرقام الهاتفية التي يشتبه في علاقتها بتجسيد هذا المشروع الإجرامي، وبعد استغلال كشف المكالمات الخاص بها تم تحديد هوية العناصر المشبوهة وتوقيف المتهمين (ع.أ) و(ع.ص)، في الفترة الممتدة ما بين 19 و20 نوفمبر من العام الماضي، على مستوى وسط مدينة عين الحجل، لعلاقتهما بعناصر التنظيم الإرهابي المذكور.

تجدر الإشارة إلى أنّ ممثل النيابة العامة لدى المحكمة إلتمس تسليط عقوبة السجن النافذ ضد المتهمين الموقوفين، 10 سنوات مع دفع غرامة مالية قدرها مليون دينار، بينما إلتمس عقوبة السجن النافذ 20 سنة ضد بقية المتهمين الفارين وعددهم 3 مع غرامة مالية قدرها 2 مليون دينار.

خالد. ع