وصفوا الاستحقاق بـ “المهزلة” التي يقودها نفس النظام

دعت مجموعة من الأحزاب السياسية، والنقابات، جمعيات، وشخصيات وطنية الجزائريين داخل الوطن وخارجه، إلى مقاطعة انتخابات 12 ديسمبر الجاري واصفين هذا الاستحقاق بـ “المهزلة” التي يقودها نفس النظام.

أوضح المعنيون في بيان لهم أمس إطلعت عليه “السلام”، أن اختيار هؤلاء المترشحين “على المقاس” هدفه الحفاظ على النظام الاستبدادي والفساد، وطالبوا برفع العقبات أمام الحريات الفردية والجماعية والإفراج عن السجناء السياسيين ومعتقلي الرأي.

ووقع على الوثيقة ذاتها، جبهة القوى الاشتراكية، الحركة الديمقراطية والاجتماعية، حزب العمال، التجمع من أجل الثقافة والديمقراطية، الاتحاد من أجل التغيير والتطور، الحزب الاشتراكي للعمال، الجمعية الوطنية لمكافحة الفساد، الكنفدرالية العامة المستقلة للعمال الجزائريين، جزائرنا، حركة ابتكار، حركة “راج”، “أس، أو، أس” مفقودين، نقابة “السناباب”، نقابة “ساتاف”، الرابطة الجزائرية للدفاع عن حقوق الإنسان، بالإضافة إلى شخصيات وطنية، مثقفين، وكذا فنانين، فضلا عن صحافيين وجامعين، وكذا تجمعات الجالية الجزائرية والحراك.

قمر الدين.ح