في إستمرار لتفشي ظاهرة العادات والسلوكيات السيئة التي شوهت المجتمع الجزائري، الذي يبتدع أفراده في كل مرة أفعالا وتصرفات لا تمت بأي صلة للتحضر والوعي وللأخلاق التي أوصانا بها ديننا الحنيف، إلتقطت عدسة جريدة “السلام” الصورة بين أيدينا من قلب العاصمة وتحديدا ببلدية القبة، تظهر سيارات مركونة على الرصيف المخصص للراجلين الذين يضطرون في مثل هذه الحالات إلى السير في الطريق معرضين حياتهم للخطر.