أبى الجزائريون إلاّ أن يلتزموا أو يحافظوا على سلمية حراكهم المطالب بتغيير جذري للنظام، ففي ردة فعل على إستعمال قوات الأمن لخراطيم المياه لتفريق المتظاهرين، أقل ما يقال عنها أنها “جميلة”، “راقية” و”فريدة من نوعها”، حمل أمس مواطنون في العاصمة أصائص أزهار، وشجيرات صغيرة، ورددوا شعار “لا تبذروا المياه في قمعنا، إسقوا أزهارنا لتتفتح”.