الضحية تعرض لضرب مبرح لم يستطع جسده الضعيف تحمله

إهتزت منتصف الأسبوع الماضي منطقة تيقصراين ببئر خادم على وقع جريمة قتل شنعاء راح ضحيتها طفل في العاشرة على يد والده، الذي إنهال عليه بالضرب المبرح بعدما سرق منه 1000 دج.

قدم المتهم أمام نيابة محكمة بئر مراد رايس بالعاصمة، يوم الأربعاء الماضي، وتمت إحالته على قاضي التحقيق بذات المحكمة، من أجل معرفة ملابسات القضية والدوافع الحقيقية التي جعلت المعني يُقدم على ضرب إبنه المرحوم البالغ من العمر 10 سنوات ضربًا مبرحًا بواسطة حزام سروال، عقب تسلله إلى غرفته وسرقة 1000 دينار من بنطاله.

هذا وتبين من خلال تصريحات المشتبه فيه أثناء محاضر سماعه، أنّه قام بضرب إبنه بغرض تأديبه كي لا يعيد الكرة من دون أن يقصد قتله، لكن آثار الضرب الموجودة بجسد الضحية كانت كبيرة وخطيرة مقارنة بأقوال الجاني، مما إستلزم تعيين خبير لتشريح الجثة، وإصدار تقرير عن الخبرة الشرعية لتحديد الأسباب الحقيقة المؤدية إلى الوفاة، إلى ذلك أصدر قاضي التحقيق أمرا بإيداع المتهم رهن الحبس المؤقت على ذمة التحقيق بخصوص تهمة الضرب والجرح العمدي المفضي إلى القتل.

إبتسام.ح