تلقوا استدعاءات لسماع شهاداتهم في قضايا فساد

وجّه قاضي التحقيق لدى المحكمة العسكرية بالبليدة التابعة للناحية العسكرية الأولى استدعاءات مباشرة لأبناء خمسة ألوية انهيت مهامهم ووضعوا بقرار من المحكمة  العسكرية تحت الرقابة القضائية، وذلك لسماع شهاداتهم على سبيل الاستدلال في تهم الثراء غير المشروع واستغلال الوظيفة السامية التي وجّهت لآبائهم.

ص.بليدي

اكّدت مصادر لـ”السلام” ان قاضي التحقيق لدى المحكمة العسكرية يستأنف غدا التحقيق في قضايا الفساد التي توبع بها الجنرالات الخمسة المنتهية مهامهم منذ شهر جويلية الفارط، حيث يشرع في سماع شهادة ابناء كل من اللواء حبيب شنتوف القائد السابق للناحية العسكرية الأولى، اللواء سعيد باي القائد السابق للناحية العسكرية الثانية، اللواء عبد الرزاق شريف القائد السابق للناحية الرابعة،  بوجمعة بودواور مدير المصالح المالية سابقا بوزارة الدفاع، اضافة الى مناد نوبة القائد السابق للدرك الوطني.

وأوضح ذات المصدر، ان سماع شهادة ابناء المسؤولين تكون على سبيل الاستدلال فقط نظرا للقرابة العائلية فضلا على ان اغلب الممتلكات والمشاريع كانت بأسمائهم، حيث يكون ذلك وفق جلسات مبرمجة مع قبل قاضي التحقيق بالتنسيق مع النيابة العامة للمحكمة العسكرية.

هذا وكانت آخر جلسة سماع للألوية الخمسة شهر نوفمبر الفارط، كما ينتظر ان تتم مواجهة المتهمين بنتائج إنابات قضائية منها انابة موجّهة لمديرية املاك الدولة في ولاية جنوبية للتحقيق من احد المشاريع التي نُسبت لقائد الناحية العسكرية الرابعة السابق، يضيف ذات المصدر.

للتذكير، سبق لقاضي التحقيق ان أمر شهر اكتوبر بوضع الالوية الخمسة رهن الحبس المؤقت بعد جلسات سماع مارطوانية، إلا ان رئيس الجمهورية عبد العزيز بوتفليقة تدخّل ووفقا للصلاحيات المخولة له بصفته وزير الدفاع الوطني القائد الاعلى للقوات المسلحة لإطلاق سراح الالوية الذين تقرّر وضعهم تحت الرقابة القضائية مع سحب جوازات سفرهم الى غاية استكمال التحقيقات حول حيازتهم لثروات وممتلكات بطريقة غير مشروعة وتجاوزهم للقوانين وضوابط المهمات الموكلة لهم، ما جعل المحكمة العسكرية تحمّلهم المسؤولية الجزائية.