يتنقل التلاميذ القاطنون بمختلف أحياء بلدية جليدة في عين الدفلى في كل مرة تتهاطل فيها الأمطار بغزارة وسط البرك المائية والأوحال مما يؤدي بالبعض منهم للوقوع داخل البرك وتلطخ ملابسهم، والصورة التي بحوزتنا هي لتلميذة في الطور الابتدائي غرقت قدميها أول أمس الخميس في بركمة مائية كبيرة ووجدت صعوبة في الخروج منها نظرا لصغر سنها حتى قدم لها المساعدة أشخاص كانوا بالمكان، وهي القطرة التي أفاضت الكأس وأثارت غشب المواطنين الذين اتهموا السلطات بتهميش جانب التهيئة مناشدين رئيس الدائرة بالتدخل.