اتحاد بسكرة

بعد ان قامت الاتحادية الجزائرية بتحديد موعد إعطاء ضربة الانطلاقة للموسم للكروي الجديد تكون الاتحادية بذلك قد وضعت إدارة الاتحاد أمام ساعة الحقيقة على اعتبار أنها ستكون ملزمة بالخروج من حالة السبات التي تعيشها منذ المواجهة الأخيرة في البطولة ضد جمعية وهران من أجل التفكير في حلول ميدانية للمشاكل العالقة التي يعيشها الفريق سواء في الشق المتعلق بأزمة الديون أو حتى بالنسبة لغياب السيولة المالية.

الإدارة تطمئن بحل كل الملفات في وقتها

هذا وفي مقابل حالة القلق التي يعيشها الآلاف من عشاق الخضرة والكحلة لاسيما بعد أن أصبح الموسم الكروي على الأبواب خاصة في ظل الركود الحاصل من جميع النواحي فإن الإدارة وحسب الكلام الذي استخلصناه من حديثنا مع بعض أعضائها ترى الأمور من زاوية مخالفة كلية من منطلق أن الفريق سيكون له كل الوقت من أجل التحضير بأريحية للموسم الجديد خاصة في ظل وجود أزيد من 10 أسابيع كاملة قبل إعطاء ضربة الانطلاقة.

تواجد العديد من المرتبطين في التعداد يجعل العمل في أكثر هدوء

ولعل التفاؤل المنبعث من محيط إدارة الاتحاد له ما يفسره حتى وإن كان الآلاف من الأنصار ينظرون للأمر من زاوية مخالفة حيث يأتي تواجد أزيد من 15 لاعبا مرتبطا من تعداد الموسم المنقضي وهو الامر الذي سيكون كافيا للانطلاق في التحضيرات الخاصة بالموسم الكروي الجديد إلى حين اتضاح الرؤية بخصوص قدرة الفريق على تطهير ديونه تجاه لجنة فض المنازعات في الآجال المحددة من قبل الرابطة الوطنية.

هشام رماش