يشرعون في تشكيلها رسميا خلال الأيام القليلة القادمة

نظمت قيادات والقائمين على هياكل حزب جبهة التحرير الوطني، وممثلي القواعد النضالية، خلال الأيام القليلة الماضية، لقاءات دورية لبحث سبل تشكيل لجان مساندة حرة خارج عباءة “الأفلان” لدعم عبد المجيد تبون، كمرشح لهم في سباق رئاسيات 12 ديسمبر المقبل.

أسرت مصادر جد مطلعة من محيط قيادات الحزب العتيد لـ “السلام”، أن لقاءات أبناء “الأفلان” التي تمت مؤخرا كما ذكرنا آنفا الهدف منها ضمان توجيه أصوات الوعاء الانتخابي الأفلاني خلال الرئاسيات المقبلة لدعم شخصية تحظى بالإجماع ويتعلق الأمر بعبد المجيد تبون، الوزير الأول الأسبق، والذي سيتم تشكيل لجان مساندة حرة تضم أبناء “الأفلان” من أجل دعمه خلال السباق نحو كرسي المرادية، هذا بعدما تبلور شبه إجماع – كما ذكرنا في عدد أمس- بين غالبية قادة وممثلي مختلف هياكل حزب جبهة التحرير الوطني، وكذا قواعده النضالية، بعدم مشاركة “الأفلان” في رئاسيات الـ 12 ديسمبر المقبل، لعدم جاهزيته لدخول غمار هذا المعترك الانتخابي المصيري على خلفية المشاكل الكثيرة التي هزت كيان الحزب العتيد في الفترة الأخيرة من جهة، وغياب مرشح كفؤ و”نضيف” يحظى بالإجماع من جهة أخرى.

“الأفلان” يجدد هياكله في البرلمان

جدد علي صديقي، الأمين العام بالنيابة لحزب جبهة التحرير الوطني، الثقة في خالد بورياح، كرئيس للكتلة البرلمانية للحزب في المجلس الشعبي الوطني، تزامنا مع عملية تجديد جميع هياكل الحزب بالغرفة السفلى للبرلمان التي جرت أول أمس في مبنى زيغود يوسف،عن طريق الانتخاب للتنافس على مناصب نواب رئيس المجلس الشعبي الوطني، رؤساء اللجان، نواب رؤساء اللجان، وكذا المقررين، حيث فاز كل من بوسماحة بوعلام، نعوم بلخضر، مرابط علي، وكذا فرحات أرغيب، بمناصب نواب رئيس المجلس الشعبي الوطني، فيما ظفر كل من تريدي طارق، جيلالي عماد، فضلا عن سعاد لخضاري، إلى جانب تيغرسي الهواري، وعبد اللاوي عبد القادر، بمناصب رؤساء اللجان في المجلس الشعبي الوطني.

هارون.ر