جمعية عين مليلة

في حديث جمعنا بالمدرب عز الدين ايت جودي اكد استيائه العميق من الاخبار المتداولة بشأن تأخير قادم الجولات الى ما بعد الانتخابات حيث اكد يقول: « من غير المعقول ان نعيش مثل هذه الوضعية حيث سنجد انفسنا بعيدين عن المنافسة لاكثر من شهر ونصف و هو ما سيؤثر بشكل كبير على المردود العام للتشكيلة حقيقة نتأسف لذلك ونتمنى ان تعود المياه الى مجاريها وتلعب الجولات من دون تأخير .

 «الوديات أفضل حل لنا والأرضية سيئة ولكنها ليست مبرر»

وواصل الكوتش حديثه حيث قال : « سنسعى لتغطية الغياب في الرسميات بالوديات خاصة وانه الحل الوحيد لمجاراة ذلك لاسيما وان المجموعة في حاجة الى متنفس لتقديم الافضل بما ان الفريق يستهدف ضمان البقاء وبالتالي فما على اللاعبين سوى التواجد في الفورمة المطلوبة تحسبا للمواعيد القادمة اما بخصوص الارضية فكل الارضيات سيئة وما علينا سوى اللعب بشكل عادي وتفادي التبرير بها».

«جئت بأضعف قيمة مالية واللاعبون من حقهم نيل مستحقاتهم»

و في ختام حديثه عرج آيت جودي على حديث اللاعبين عن المستحقات حيث قال :«صحيح طمأنت اللاعبين بخصوص تلقي مستحقاتهم وسعيت مع الطاقم المسير لتسوية الاشكال ولكن كل ذلك يبقى خارج نطاقي فلست من يوفر هذه الظروف وما على الجميع سوى الانتباه لما يتكلمون عنه فحتى قدومي للجمعية لم يكن في سبيل المال بما اني وقعت بقيمة زهيدة جدا مقارنة بما يتقاضاه بعض المدربين في الجزائر» .

 هشام رماش