كشف المحامي، مقران آيت العربي، عن إيداع شكوى، أول أمس بمكتب نقيب المحامين بالجزائر، ضد المحامية وعضوة لجنة الحوار والوساطة، فاطمة الزهراء بن براهم، بطلب من وصفهم بـ “سجناء الرأي” بسبب تصريحاتها لإحدى الجرائد، والتي ذكرها آيت العربي، في منشور بصفحته على موقع “فايسبوك”، حيث جاء فيها “لا يوجد معتقلي رأي سواء كانوا صحافيين أو رجال سياسة داخل السجون حاليا”، معتبرة أن غالبية من ألقي عليهم القبض أثناء مسيرات الحراك متورطون في قضايا مختلفة منها السرقة والضرب واستعمال العنف ضد النساء، والتحرش.